الكرة العالمية

لاعبو روما يكيلون المديح لمدربهم “العبقري”

كال قائد روما الإيطالي، دانييلي دي روسي، المديح لمدربه أوسيبيو دي فرانشيسكو، بعد الفوز 3-0 على برشلونة، والتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتخلى دي فرانشيسكو عن خطة 4-5-1 التي استخدمها في الخسارة 4-1ذهاباً بإستاد كامب نو، واعتمد على 3-5-2، ليتفوق على متصدر الدوري الإسباني بفضل الضغط العالي والتمريرات الطويلة خلف الدفاع.

وأبلغ دي روسي الصحافيين بعد تأهل روما، بسبب قاعدة فارق الأهداف خارج الملعب: “كان أمامنا طريق طويل بعد مباراة الذهاب، لكن الفضل يعود للمدرب، لأنه فكر في هذه الخطة قبل يومين وزرعها في رؤوسنا، وأتت ثمارها بشكل مذهل”.

وأحرز دي روسي هدف روما الثاني من ركلة جزاء، بعدما منحه إيدن جيكو بداية مثالية عندما افتتح التسجيل بعد 6 دقائق من البداية، ليشعل الأجواء في الإستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية.

وأحرز اليوناني كوستاس مانولاس الهدف الثالث الحاسم بضربة رأس، بعد ركلة ركنية قبل 8 دقائق من النهاية، لينضم إلى روسي في تعويض تسجيلهما هدفين بالخطأ في شباك فريقهما في مباراة الذهاب.

وامتدح دجيكو خطط فريقه، وقال إنه تمتع بحرية أكبر بجانب باتريك شيك في الهجوم، مع وجود رادجا ناينغولان، الذي غاب عن مباراة الذهاب للإصابة خلفهما.

وقال دجيكو: “لم أر برشلونة يعاني بهذا الشكل من قبل. ضغطنا عليه طيلة المباراة منذ الدقيقة الأولى. الأمر كان أسهل بالنسبة لي عندما كان شيك ورادجا قريبين مني. صنع ذلك مساحات أكبر وفتح دفاع المنافس. هذه هي المرة الأولى التي نلعب فيها بـ3 مدافعين، وقمنا بعمل رائع”.

وبجانب تسجيل الهدف الأول، حصل دجيكو على ركلة الجزاء التي نفذها دي روسي بنجاح، بعدما سقط على الأرض إثر تدخل من جيرار بيكيه، كما كان المهاجم البوسني هو صاحب الهدف الحاسم في الذهاب في برشلونة.

وأضاف دجيكو: “كنا نؤمن بإمكانية التأهل حتى بعد أن تحدث الجميع عن أن نسبة عبورنا هي 5% فقط. أثبتنا أننا نستطيع اللعب ضد أي فريق في قوة برشلونة. أحرزنا 3 أهداف وكنا نستطيع تسجيل المزيد”.

وأشار دي فرانشيسكو إلى أن الهدف من تغيير خطته كان جعل فريقه أكثر خطورة في الأطراف، وأشاد بلاعبي فريقه بعد أداء “شبه مثالي”.

وقال: “اخترت هذه الخطة لنحصل على مساحة أكبر، والقيام بهجمات مرتدة أكثر، واللعب بسرعة أكبر، لكن ما تغير في الحقيقة كان فلفسة الفريق”.

وتابع: “أتحمل اللوم في الهزائم وبعض الكلمات الجارحة من وسائل التواصل الاجتماعي، لذا ربما استحق بعض الفضل في الفوز”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق