الكرة العالمية

الدوري الأنجليزي: هل يفسد مانشستر يونايتد فرحة السيتي؟

يمكن لمانشستر سيتي أن يحسم لقبه الثالث في الدوري الإنجليزي لكرة القدم في وقت قياسي السبت المقبل، رغم أن غريمه مانشستر يونايتد سيحاول إفساد حفلته في الاتحاد.

وسيضمن الانتصار، اللقب لسيتي قبل ست مباريات من النهاية، والذي سيكون للمرة الأولى التي يحسم فيها اللقب في هذا الوقت من الموسم، لكن سيكون عليه تجاوز خيبة أمل الهزيمة 0-3 أمام ليفربول في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا الليلة الماضية.

وستضع النقاط الثلاث سيتي على بعد ثماني نقاط من عدد النقاط القياسي في موسم واحد وستضعه أيضاً على بعد فوزين عن عدد انتصارات تشيلسي القياسي الذي حققه في الموسم الماضي.

وسيكون الفوز على جاره وحسم اللقب محبباً لجماهير سيتي التي كان عليها التأقلم مع سيطرة يونايتد على كرة القدم الإنجليزية لأغلب فترات العقود الثلاثة الماضية.

وخسر يونايتد ثماني من أخر 13 مباراة في الدوري أمام سيتي، وانتصر في ثلاث وكان سجله السابق بالهزيمة ثماني مرات أمام سيتي في دوري الأضواء على مدار 49 مباراة بدءاً من 1978.

وتفوق سيتي بجدارة على منافسه عندما التقيا في ديسمبر  الماضي في أولد ترافورد، وانتهت المباراة 2-1 ولم تكن النتيجة معبرة عن سيطرته على المباراة.

ليفربول لمواصلة صحوته؟

ويتأخر ليفربول، المنتشي بفوزه الكبير على سيتي، بنقطتين عن يونايتد في المركز الثالث وسيلعب ضد جاره إيفرتون في قمة محلية السبت المقبل.

وفوز إيفرتون بإستاد غوديسون بارك ربما سيعزز من دوافع يونايتد قبل أن يحل ضيفاً على إستاد الاتحاد بعد ذلك بخمس ساعات.

وإقامة المباراة مبكراً هو الأمر الذي أزعج مدرب ليفربول، يورغن كلوب، خاصة أنها ستأتي بعد فترة قصيرة للغاية من مواجهة سيتي في دوري الأبطال.

وبعد فوز إيفرتون مرة واحدة في آخر 22 مباراة قمة ضد ليفربول في الدوري لن تكون جماهير صاحب الأرض متفائلة كثيراً قبل انطلاق المباراة.

وفاز فريق المدرب كلوب في خمس من أخر ست مباريات في الدوري، ولو حصد النقاط الثلاث السبت، ستكون المرة الأولى منذ موسم 1989-1990 التي يحقق فيها عشرة انتصارات على الأقل خارج أرضه في موسمين متتاليين في دوري الأضواء.

وسيحاول تشيلسي حامل اللقب العودة لطريق الانتصارات عندما يواجه وست هام يونايتد، ويأمل في الحفاظ على آماله الضئيلة في إنهاء الموسم في المربع الذهبي وضمان التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويسعى كريستال بالاس للابتعاد تماماً عن منطقة الهبوط عندما يحل ضيفاً على بورنموث المتألق، فيما يلعب برايتون آند هوف ألبيون ضد هدرسفيلد تاون، وهما لم يضمنا بعد البقاء في دوري الكبار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق