الكرة المغاربية

“الدور الثاني”.. أحلام تونس في مونديال روسيا

سيكون أكبر إنجاز لمدرب منتخب تونس، نبيل معلول هو قيادة منتخب بلاده للتأهل للدور الثاني لأول مرة في تاريخ مشاركاته في الحدث الرفيع.

ونجح معلول، الذي سيكون المدرب العربي الوحيد في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، في وضع حد لإخفاقات تونس السابقة، عندما قادها للعودة إلى كأس العالم، بعد فشلها في التأهل في البطولتين السابقتين بجنوب أفريقيا 2010، والبرازيل 2014.

ورغم أن إعادة منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم يعتبر نجاحاً في حد ذاته، لكن معلول سيكون مطالباً بإنجاز أكبر عبر قيادته للصعود للدور الثاني بعد فشله في ذلك أعوام 1978 و1998 و2002 و2006.

وكان المدرب عبد المجيد الشتالي الذي قاد تونس لكأس العالم لأول مرة في تاريخها عام 1978، قال عقب التأهل لنهائيات روسيا: “حقق الفريق الوطني مكسباً مهماً، لكن الأهم الذهاب بعيداً في النهائيات والعبور للدور الثاني، خاصة أننا تعودنا على المشاركة في هذا الحدث العالمي”.

ويجد معلول نفسه أمام اختبار صعب، بعد أن وضعته القرعة ضمن مجموعة تضم إنجلترا، بلجيكا، وبنما، لكنه مع ذلك حافظ على تفاؤله.

وقال عقب سحب القرعة: “القرعة كانت جيدة بالنسبة لنا، خاصة وأننا سنلعب المباراة الأولى أمام المنتخب الإنجليزي، نعرف الكرة الإنجليزية جيداً، ويجب أن نظهر بأننا نستطيع الفوز على المنتخبات العالمية”.

ويأمل معلول في الاستفادة من تجاربه المتراكمة عبر مسيرته الطويلة في الملاعب لاعباً ومدرباً ومحللاً رياضياً، لكسب التحدي رغم صعوبة المهمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق