الواجهة

الجزائر تواجه تنزانيا وديا لتصحيح المسار

يسعى المنتخب الجزائري لكرة القدم الى تحقيق فوز مريح على ضيفه التنزاني في اللقاء الودي، غدا الخميس بملعب 5 جويلية 62 بالجزائر (00ر18)، لتصحيح المسار.

وهي ثالث مباراة يخوضها الخضر تحت قيادة المدرب رابح ماجر والأولى في السنة الجديدة.

وتحسبا لهذا اللقاء الودي وجه الناخب الوطني الدعوة الى 24 لاعبا من بينهم 11 ينشطون في البطولة الوطنية وهي المرة الاولى منذ سنوات يتم فيها استقدام عدد كبير من اللاعبين المحليين للمنتخب الاول، مما يكشف عن نية الطاقم الفني الجديد في الارتكاز على العناصر الناشطة في المنافسة الوطنية.

وبعدما قدموا أداء باهتا في اللقاءين الاخيرين بقيادة رابح ماجر، امام نيجيريا (1-1 تصفيات مونديال-2018 ثم فوز على البساط 3-0) وامام افريقيا الوسطى (3-0 لقاء ودي)، بات الخضر مطالبون بردة فعل قوية امام تنزانيا في هذا الموعد التجريبي الاول في سنة 2018 تحسبا لبقية مشوار التصفيات الخاصة بكاس افريقيا للامم 2019 و في مقدمتها مباراة غامبيا في سبتمبر المقبل.

وسيكون زملاء العائد، نبيل بن طالب (شالك04/ألمانيا) على موعد ودي آخر أمام منتخب مونديالي، يتعلق الأمر بإيران وذلك يوم الثلاثاء 27 مارس بمدينة غراز النمساوية.

“حتى وإن تعلق الامر بلقاءين وديين إلا انني اريد الفوز بهما” يقول الناخب الوطني رابح ماجر، المعين على رأس العارضة الفنية في أكتوبر 2017 خلفا للإسباني لوكاس ألكراز المقال من منصبه بسبب سوء النتائج.

ويرتقب ان يقوم صاحب الكرة الذهبية الافريقية لسنة 1987 بتدوير التشكيلة الوطنية خلال المواجهة الودية الاولى لاكتشاف قدرات بعض الأسماء الجديدة على غرار وسط الميدان سليم بوخنشوش (شبيبة القبائل)، المدافع محمد نعماني (شباب بلوزداد) وصانع الألعاب فريد الملالي (نادي بارادو).

تنزانيا، منتخب يعرفه الخضر جيدا

ومن جانب التعداد، يكتشف المدافع رامي بن سبعيني والمهاجم هلال العربي سوداني والوسط الدفاعي نبيل بن طالب اجواء المنتخب تحت لواء المدرب رابح ماجر، كونهم غابوا عن اللقاءين الاولين اللذين اشرف عليهما هذا الاخير شهر نوفمبر الفارط، بسبب معاناتهم من الاصابة.

وأوضح ماجر، الذي تحاشى تنظيم ندوة صحفية، في تصريح لموقع الاتحاد الجزائري (الفاف) أن “الاجواء جد رائعة وسط الفريق. وأن القائمة التي وضعناها رفقة الطاقم الفني كانت مدروسة كما ينبغي. وقمنا باستقدام لاعبين اثنين في كل منصب”.

أما فيما يتعلق بمنافس الخضر في هذه الودية، فقد سبق لرفقاء المهاجم رياض محرز وأن واجهوا تنزانيا مرتين وكان ذلك خلال الدور الثاني التصفوي المؤهل الى مونديال روسيا 2018.

وبقيادة الناخب الوطني الاسبق، الفرنسي كريستيان غوركوف، تعادل الفريق الوطني في دار السلام بنتيجة (2-2) بتاريخ 14 نوفمبر 2015 ليحقق بعدها في مواجهة الاياب بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة فوز عريض (7-0) بعدها بأيام قليلة ، مقتطعا بذلك ورقة التأهل الي دور المجموعات.

وقبل ذلك بأربع سنوات، في 2010، انتزعت تنزانيا التعادل من الخضر برسم تصفيات كأس افريقيا للامم-2012 بالبليدة (1-1) مما عجل برحيل المدرب رابح سعدان في تلك الفترة، ليلتقي الفريقان في لقاء الاياب بدار السلام بقيادة المدرب الفرانكو بوسني وحيد حليلوزيتش ليفترقا على نتيجة التعادل (1-1).

وفي افتتاح تصفيات كاس افريقيا للأمم 2019، تعادلت تنزانيا، المركز 146 عالميا، على أرضها امام ليزوتو (1-1) برسم المجموعة 12.

وسيدير هذه المواجهة الحكم الدولي المصري احمد محروس حسن الغندور بمساعدة مواطنيه احمد توفيق طالب علي ويوسف وحيد يوسف البسطاطي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق