الكرة العالمية

مدرب إيطاليا: بوفون مثل الآثار الرومانية!

يعتقد لويجي دي بياجيو، المدير الفني المؤقت للمنتخب الإيطالي، أن جانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس يعتبر مهمّا مثل أهمية الآثار في بلاده.

وأشار دي بياجيو، الذي تولى تدريب منتخب إيطاليا خلفا لجامبييرو فينتورا بعد فشل الأخير في التأهل لمونديال روسيا 2018، إلى أن بوفون سيظل يدافع عن عرين المنتخب، وأن استدعاءه جاء لتوحيد الفريق.

وقال: “بوفون هنا لتوحيد الفريق، ولكي يلعب ويقدم شيئا للفريق، فهو قيمة مضافة داخل وخارج الملعب وسيلعب مباراة واحدة أو اثنتين، لا أعرف.. وسأبحث في الأمر وأتخذ قراري بناء على ما أراه”.

واقترح المدرب على بوفون مواصلة تمثيل المنتخب في ودية الأرجنتين وكذلك الودية التي ستليها مع إنجلترا بعدها بأربعة أيام، لكي لا تنتهي مسيرته الدولية بالإقصاء الذي تعرضت له إيطاليا أمام السويد في ملحق المونديال.

وكان الاتحاد الإيطالي عين دي بياجيو مدربا مؤقتا للمنتخب بعد هذا الإقصاء، حيث قال الأخير حول هذا الأمر إنه يسعى للبقاء في المنصب، لكن المسألة لا تشكل أولوية بالنسبة له.

وأضاف: “ليس مهما. أنا أحد رجال الاتحاد. أعمل منذ 8 سنوات هنا. قدموا لي هذه الفرصة وسأحاول استغلالها لأقصى درجة. لا يمكن إنكار أنني أخاطر بشيء (من أجل المستقبل)، لكن هذه ليست أولوية”.

وكان المدرب راهن على الأسلوب الهجومي مع منتخبي إيطاليا تحت 20 و21 عاما، مشيرا إلى أنه يسعى لنقل نفس الفلسفة للمنتخب الأول.

وأتم: “اللعب الجميل يرتكز على مهاجمة الخصم حتى ولو كان الأرجنتين أو إنجلترا، وسأحاول نقل هذا المفهوم، وستكون لديّ مسؤولياتي ويجب التحلي بالشجاعة واللعب في نصف ملعب الخصم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق