الكرة الذهبيةالكرة العالميةحوارات وتقارير

حصاد 2019: ميسي يتربع على عرش كرة القدم

قبل ثلاثة شهور، كانت معظم التكهنات تشير إلى فوز مدافع ليفربول الإنجليزي، الهولندي فيرجيل فان دايك، بجائزة “الأفضل” لعام 2019، والتي تمنح إلى أفضل لاعب في العام باستفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وذلك بعد الدور البارز الذي لعبه فان دايك في فوز ليفربول بلقب دوري أبطال أوروبا.

رونالدو ثانيا وميسي ثالثا.. تعرف على أعلى الرياضيين دخلا في العقد الأخير

لكن “فيفا” فاجأ الجميع بإعلان مهاجم برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، فائزاً بالجائزة خلال حفل جوائز “فيفا” الذي أقيم بمدينة ميلان الإيطالية في 23 سبتمبر (أيلول) الماضي.
وحقق ميسي رقماً قياسياً خاصاً للغاية، بعدما أصبح أول لاعب في التاريخ يفوز بالجائزة 6 مرات، متفوقاً بذلك على منافسه التقليدي العنيد البرتغالي كريستيانو رونالدو شريكه السابق في صدارة القائمة الذهبية للجائزة، حيث أحرز رونالدو هذه الجائزة 5 مرات.
ولم تمض سوى أسابيع قليلة حتى أحرز ميسي جائزة أخرى على نفس القدر من الأهمية، وهي جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، والمقدمة من مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية المتخصصة.
ونظراً لاختلاف معايير التقييم بين الجائزتين العريقتين، واختلاف هوية الفائز بالجائزتين في بعض الأعوام سابقاً، كان فوز ميسي بكليهما في 2019 تأكيداً على أحقيته بالجائزتين، وعدم وجود مجاملات في منحه أي منهما، رغم إخفاقه مع برشلونة في دوري الأبطال، ومع المنتخب الأرجنتيني في بطولة “كوبا أمريكا” التي استضافتها البرازيل منتصف هذا العام.

ليونيل ميسي.. النجم الأول للكلاسيكو

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يحرز فيها ميسي كلا من الجائزتين منذ 2015، لتكون الأولى له في كل منهما بعد فك الشراكة التي جمعت بين “فيفا” و”فرانس فوتبول” بين عامي 2010 و2015، علماً بأن ميسي توج بالجائزة خلال تلك الفترة 4 مرات بخلاف فوزه أيضاً بكل من الجائزتين على حدة في 2009.
والحقيقة أن ميسي لم يحرز لقب دوري الأبطال الأوروبي مع برشلونة في الموسم الماضي 2018-2019، وأخفق مجدداً في الفوز بأول لقب له مع المنتخب الأرجنتيني، بعدما سقط مع الفريق في مواجهة المنتخب البرازيلي في المربع الذهبي لكوبا أمريكا 2019.
ولكن النجم الأرجنتيني الشهير قدم من العروض والأهداف الغزيرة في عام 2019، ما نجح من خلاله في الحصول على أكبر قدر من الأصوات في الاستفتاء على كل من الجائزتين، متفوقاً بهذا على فان دايك الذي لعب دوراً بارزاً في فوز ليفربول بلقب دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 2005.
ولعبت العروض الفنية المميزة لميسي ومهارات وأهداف اللاعب التي أمتعت عشاق اللعبة دوراً أكبر من منصات التتويج والقوة في الأداء.

في الذكرى الـ15 لارتداء قميصه.. ميسي الأسطورة الحية لبرشلونة

وكان ميسي حل خامساً في الاستفتاء على جائزة الكرة الذهبية في 2018، والتي فاز بها الكرواتي لوكا مودريتش لدوره في فوز الريال بلقب دوري الأبطال الأوروبي، وبلوغ كرواتيا المباراة النهائية لكأس العالم 2018 بروسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق