الكرة العالمية

غوارديولا يجبر لاعبيه على التدريب على ركلات الجزاء

قال مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي، بيب غوارديولا، إنه سيلجأ لتدريب لاعبيه على ركلات الجزاء، وذلك بعد الإخفاق في التسجيل مرتين من نقطة الجزاء أمام إيفرتون في الدوري الإنجليزي الممتاز أمس السبت.

وتابع غوارديولا هيمنة فريقه متصدر الدوري على المباراة لكنه أهدر ركلتي جزاء، مما يعني إضاعته لـ4 من إجمالي 8 ركلات هذا الموسم، ليكتفي بالتعادل 1-1.

ونفذ كيفن دي بروين وسيرغيو أغويرو ركلتي جزاء تصدى لهما الحارس مارتن ستيكلنبرغ المتألق، مما يفرض على غوارديولا التفكير ملياً في عدم استغلال هذه الهدايا.

وفقد سيتي نقطتين ليتقاسم آرسنال الصدارة معه، مع تفوق فريق غوارديولا في فارق الأهداف.

وقال غوارديولا، بعد انتهاء فترة التوقف الدولي: “لا أملك الوقت للتدريب على كل شيء أود أن نتدرب عليه”.

وضاعت ركلة جزاء في كل شوط، بينما جاء التعادل لسيتي بضربة رأس لنوليتو بعدما تقدم روميلو لوكاكو لإيفرتون.

واختتم البديل أغويرو أسبوعاً سيئاً، حيث بدا أن الهداف البارز يفتقر للثقة عند تسديد ركلات الجزاء.

وأضاع أغويرو بذلك 4 ركلات جزاء مع سيتي ومنتخب الأرجنتين هذا الموسم منها ركلة جزاء خلال الهزيمة أمام باراغواي في تصفيات كأس العالم هذا الأسبوع.

وسيعود أغويرو إلى إستاد نو كامب لمواجهة برشلونة في دوري أبطال أوروبا الأربعاء المقبل، وهو الملعب نفسه الذي أضاع فيه ركلة جزاء أيضا مع سيتي العام الماضي.

وعجز سيتي عن الفوز في آخر 3 مباريات فتعادل مع سيلتيك في دوري الأبطال وخسر أمام توتنهام هوتسبير، لكن غوارديولا لم يبد حزيناً من الأداء.

وأضاف، بعد أن شاهد فريقه يسدد 18 مرة على مرمى إيفرتون: “لست محبطاً من الفريق”.

وتابع: “أنا حزين من أجل اللاعبين. استحقوا الفوز وقاموا بكل شيء من أجل الانتصار”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق