الكرة العربية

مواجهات ساخنة للفرق العربية في دوري أبطال إفريقيا

تتجه الأنظار غدا السبت، إلى أم درمان والقاهرة ومراكش التي ستكون مسرحا لثلاث مواجهات ساخنة في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، بينها قمتان عربيتان ساخنتان.

وتجمع الأولى بين المريخ السوداني ووفاق سطيف الجزائري، والثانية بين الزمالك المصري ومولودية بجاية الجزائري، فيما يلتقي الوداد البيضاوي المغربي بمازيمبي الكونغولي حامل اللقب.

ويكتسي الدور ثمن النهائي أهمية كبيرة كونه العقبة الأخيرة بالإقصاء المباشر وبالتالي التأهل إلى دور المجموعات، في حين ستخوض الفرق الخاسرة الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإفريقي على أمل بلوغ دور المجموعات فيها.

وتتجدد المواجهة بين وفاق سطيف بطل 1988 و2014 والمريخ الساعي إلى لقبه الأول في المسابقة القارية العريقة، للموسم الثاني على التوالي بعدما التقيا الموسم الماضي في دور المجموعات للمسابقة ذاتها فتعادلا 1-1 ذهابا في سطيف، وفاز المريخ بثنائية نظيفة في أم درمان.

واستعد المريخ جيدا لمواجهة الفريق الجزائري وأقام معسكرا إعداديا في العاصمة المصرية القاهرة.

في المقابل، يلتقي الزمالك، الساعي إلى إنهاء صيام دام 14 عاما بالعودة لمنصة التتويج منذ فوزه بلقبه الأخير والخامس في تاريخه عام 2002، مع مولودية بجاية للمرة الأولى.

ويدخل الزمالك المباراة بمعنويات مهزوزة إثر خسارته أمام الإسماعيلي صفر-1 في الدوري المحلي وتضاؤل حظوظه بشكل كبير في الدفاع عن لقبه بطلا لمصر حيث بات يتخلف بفارق 9 نقاط عن الأهلي المتصدر.

ويمني الزمالك النفس بتجاوز محنه اقلها أمام مولودية بجاية وتحقيق فوز مطمئن يضمن له الاستمرار في المسابقة القارية التي ظفر بلقبها 5 مرات حتى الآن.

لكن مهمة الزمالك لن تكون سهلة أمام مولودية بجاية الذي يدخل اللقاء بعد فوزه الكاسح على مضيفه جمعية وهران 5-1 السبت الماضي في المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري المحلي.

ويحتل مولودية بجاية بدوره المركز الثاني في الدوري المحلي بفارق 13 نقطة خلف اتحاد الجزائر المتصدر.

وتنتظر الوداد البيضاوي بطل المغرب وحامل اللقب عام 1992 ووصيفها عام 2011، مهمة صعبة أمام مازيمبي حامل اللقب 5 مرات آخرها العام الماضي.

وعانى مازيمبي الأمرين لحجز بطاقته واحتاج إلى ركلة جزاء في الدقيقة 85 سجلها جوناثان بولينجي للفوز على ضيفه سانت جورج الإثيوبي إيابا بعدما تعادلا 2-2 ذهابا في أديس أبابا.

لكن الوداد البيضاوي عانى بدوره مؤخرا بخسارته أمام ضيفه حسنية اغادير 1-2 في الدوري المحلي.

ويخوض الوداد البيضاوي مبارياته في مدينة مراكش بسبب إغلاق ملعب محمد الخامس الذي يحتضن لقاءاته وغريمه التقليدي الرجاء البيضاوي وذلك بسبب أحداث شغب الجماهير والتي أدت إلى وفاة 3 مشجعين في مباراة الرجاء البيضاوي وشباب الريف الحسيمي قبل نحو شهر.

ويدرك الوداد البيضاوي جيدا صعوبة مهمته وهو يعول على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز مطمئن يؤمن به مباراة الإياب التي ستكون صعبة خارج قواعده.

ولن تكون حال النجم الساحلي، بطل المسابقة عام 2007 ووصيفها عامي 2004 و2005، سهلة أمام انيمبا النيجيري.

وستكون الفرصة مواتية أمام النجم الساحلي بطل مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي الموسم الماضي، للثأر من انيمبا بالنظر إلى العروض الرائعة التي يقدمها منذ استلام فوزي البنزرتي إدارته الفنية العام الماضي.

ويواصل الأهلي المصري صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا مشوار البحث عن اللقب المفضل والغائب عن خزائنه منذ 2013، بمواجهة يانج افريكانز التنزاني في مواجهة سهلة نسبيا.

ويحل الأهلي ضيفا على يانج افريكانز غد السبت وسيحاول العودة بفوز يؤمن له بطاقة التأهل وبالتالي خوض مباراة الإياب بارتياح كبير.

وضرب أهلي طرابلس الذي يعاني الأمرين بسبب الوضع في بلاده، موعدا ناريا مع اسيك ميموزا العاجي بطل عام 1998.

ويتدرب أهلي طرابلس في تونس في غياب دوري محلي في ليبيا بسبب الوضع المتوتر في البلاد.

وفي باقي المباريات، يلعب فيتا كلوب الكونغولي مع ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي، والملعب المالي المالي مع زيسكو يونايتد الزامبي.

تقام مباريات الإياب في 19 و20 أبريل الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق