الكرة العالمية

حارس مرمى تشيلي: لا أخشى مواجهة ميسي

قال كلاوديو برافو حارس مرمى منتخب تشيلي لكرة القدم، يوم الخميس، إن فريقه لن يستسلم أمام هجوم المنتخب الأرجنتيني خلال مباراتهما، غدا السبت، في نهائي بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية المقامة في تشيلي.

وأكد برافو أنه لا يخشى المواجهة مع المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي زميله في برشلونة الأسباني.

وقال برافو “إذا تخلينا عن هويتنا وطريقة لعبنا ، سنخسر النهائي”.

وأوضح “علينا أن نؤدي بنفس الطريقة التي قدمناها في الأدوار الأولى بالبطولة والتي شهدت أداء قويا من منتخب تشيلي الذي يرغب دائما في أن يكون على قدم المساواة مع أي فريق منافس أيا كانت قوته. لدينا فرصة جيدة لأننا نخوض البطولة والنهائي على أرضنا ووسط جماهيرنا”.

وأضاف “هكذا يشعر الفريق بكثير من الارتياح. لن نلعب بطريقة مختلفة في النهائي”.

وقال برافو 32/ عاما/ إن فريقه لا يخشى المنتخب الأرجنتيني رغم فوز الأخير 6 / 1 على منتخب باراجواي في المربع الذهبي للبطولة ورغم التاريخ الذي يرجح كفة التانجو الأرجنتيني بسبب فوزه بلقب كأس العالم مرتين سابقتين إضافة إلى 14 لقبا أحرزها الفريق في تاريخ مشاركاته ببطولات كوبا أمريكا.

وقال برافو “لم نخش أبدا مواجهة أي فريق.. نحرص على الاحترام التام لأي فريق نواجهه”.

وأشاد برافو بالنجم الأرجنتيني ميسي ولكنه أكد المنتخب الأرجنتيني يجب أن يتم التعامل معه كفريق بأكمله وليس كأفراد.

وأوضح “الرقابة على ميسي ليست أمرا سهلا في ظل إمكانياته ومهاراته العالية ولكن قوة فريقنا تكمن في الأداء الجماعي وهكذا الحال في المنتخب الأرجنتيني. لن نخصص لها لاعبا يراقبه على مدار التسعين دقيقة ولكن كل لاعب سيلعب دورا في مواجهة ليونيل ميسي. ولن تكون المواجهة مع ميسي فقط وإنما مع زملائه جميعا لأنهم من النجوم العالميين. علينا التعامل مع المنتخب الأرجنتيني بأكمله لأنه يتميز بقوة مجموعة لاعبيه وليس بقوتهم كأفراد”.

وأعرب برافو عن أمله في تقديم “أداء متميز” في مواجهة ميسي والأرجنتيني الآخر خافيير ماسكيرانو زميليه في برشلونة. وقال “أتمنى ألا ينجحا في مواجهة فريقي”.

وقال برافو إن مشاعر السعادة تغمر المنتخب الأرجنتيني قبل مباراة النهائي. وأوضح “هذه ليست مشاعري فقط وإنما مشاعر جميع زملائي بالفريق لأننا نرى أن ما قدماه من عمل جيد أثمر في هذه البطولة. ما قدمه الفريق في البطولة الحالية وفي كأس العالم الماضية هو استمرار لما قدمه الفريق من عمل تحت قيادة المدير الفني السابق مارسيلو بييلسا وتتويج لما يقدمه الفريق من عمل حاليا بقيادة المدير الفني الحالي خورخي سامباولي”.

وأضاف “بغض النظر عن النجاح أو الاخفاق في بعض المباريات ، نحاول دائما التمسك بفكرة تقديم أداء جيد. إنه (منتخب تشيلي) فريق لا يعرف الخوف ويمكنه اللعب على قدم المساواة مع أي فريق”.

وأكد برافو أن منتخب تشيلي يتمتع الآن بالهدوء لأن العديد من لاعبيه مروا بهذه التجارب والخبرات مع أنديتهم.

وقال برافو “إننا مستعدون للنهائي ونعلم كيف يجب أن نلعب في اي مباراة سواء في تصفيات كأس العالم أو في كوبا أمريكا”.

ولم يسبق لمنتخب تشيلي أن توج بلقب كوبا أمريكا أو كأس العالم ويتطلع الفريق إلى استغلال الفرصة الحالية لإحراز لقب كوبا أمريكا للمرة الأولى في تاريخه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق