الكرة العالمية

مدرب البرازيل يعتذر بسبب “إهانة الأفارقة”

حاول كارلوس دونغا مدرب منتخب البرازيل تحاشي أسئلة الصحفيين التي وجّهت له حول إمكانية فوز منتخب بلاده في كوبا أميركا، وذلك قبل مواجهة باراغواي في نصف نهائي البطولة المقامة في تشيلي اليوم السبت.

ويدرك دونغا (51 عاماً) أن آمال البرازيليين معلقة على أكتاف فريقه وذلك بسبب الوضع المخيب لكرة القدم البرازيلية راهناً، فقد خرج منتخب السيدات خالي الوفاض من بطولة العالم وخسر منتخب الشباب نهائي مونديال نيوزيلاندا أمام صربيا، عدا عن أن الشعب البرازيلي لم يشفَ من الخسارة المُذلة أمام ألمانيا 7-1 في كأس العالم الماضية 2014.

وقال دونغا في المؤتمر الصحفي الذي سبق مباراة باراغواي: “هناك دائماً انتقادات، وهناك دائماً ضغط، لا يمكنك إرضاء الجميع، حتى لو كنت تفوز، لكننا نشعر بالفرح لأننا نلنا شرف الدفاع عن اسم بلادنا”.

وكرّر دونغا ما قاله في المؤتمر الصحفي السابق (مباراة فنزويلا) في ختام الدور الأول، عندما ذكّر الصحفيين أن أجيالاً ذهبية من كرة القدم البرازيلية لم تحصل على كوبا أميركا حين غابت البرازيل عن منصة تتويج البطولة القارية بين عامي 1949 و1989.

وأضاف: “إننا نمضي في عملنا بنفس الطريقة التي نقوم بها دائماً، من لديه رأي ينتقدنا به فهو حر، نحن نحترم الجميع، ولكن نركز حالياً على الفوز في مباراة باراغواي”.

اعتذار سريع

واضطر مدرب السيلساو للاعتذار عن تصريحات عنصرية أدلى بها في مؤتمر صحفي سابق شبّه فيه -بطريقة فجة- لاعبو منتخب البرازيل 1994 عندما تعرضوا للخشونة في مونديال أميركا، بأصحاب البشرة الداكنة عندما كانوا يتعرضون للضرب “على أنهم عبيد”.

وقال دونغا عبر بيان نشره الموقع الالكتروني للاتحاد البرازيلي إنه يعتذر “للذين ينحدرون من أصل أفريقي وشعروا بالأهانة”.

وأضاف “أعتذر عما بدر مني، لقد عبّرت بطريقة خاطئة، وهذه الطريقة لا تدل أبداً عن مشاعري وآرائي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق